نعمل يسوع على صورتنا!

ظهرت حركةٌ بحثيةٌ منذ عدة سنوات عُرفتْ باسم "البحث عن يسوع التاريخي". قال أولئك الباحثون: " فلنَنْفُذُ إلى  الأناجيل لكي نعرف من كان يسوع حقاً، وكيف كان يبدو." وهكذا، قاموا بتجميع أجزاءٍ متفرقةٍ من شهادة الإنجيل وصنعوا صورةً للمسيح. أحد أكثر الأقوال اللاذعة التي قيلت وصفاً لهذه الحركة أن أولئك الباحثين كانوا كمن نظر إلى بئرٍ ليبحث عن يسوع، لكن لم يدركوا أن ذلك ال "يسوع" الذي رأوه لمْ يكن إلا انعكاساً لصورتِهم على صفحة المياه في البئر.

أشعرُ أحياناً أن هذا ما حدث تماماً في معظم الأوساط "الإنجيليّة" الرائجة. إن "يسوعنا" ما هو إلا انعكاسٌ لذواتنا. وهذا هو الخطر الدائم عندما لا نفتح، ببساطةٍ، الكتاب المقدس ونُصغي لشهادة أسفاره عن يسوع: نحن نصيغ يسوعاً على صورتنا، وعادةً نصيغه داجناً أليفاً. من المحزن أن أكثر ما يسود الميديا المسيحية يبدو أنه يرتكب هذه المخالفة. أيُّ يسوع ليس مخلصاً ورباً، وليس حمل الله الذبيح، والملك المتوَّج، لايمكن أن يكون يسوع الأناجيل. وأيُّ يسوع لا يدعونا إلى التلمذة الأصيلة، والمضحية، وحتى الموجعة، لايمكن أن يكون يسوع الحقيقي.

أعتقدُ أحياناً أن خطورتنا كإنجيليين أننا نستخدم، ما أدعوه ساخراً : منهج "البحث عن والدو"**. هل تذكرون "والدو" – الرفيق الصغير وهو وسط الحشود الهائلة مرتدياً سترته ذات اللونين الأبيض والأحمر؟ الفكرة الأساسية في كتب ألغاز "والدو" كانت محاولة العثور عليه. الكثير من الناس يقرأون الأناجيل بنفس الطريقة، ودائماً يسألون: "ما الذي يجب ان يقوله هذا عني؟" لكن معنى هذا أننا في نهاية الأمر نتطلَّع إلى ما يجب أن تقوله الأناجيل عنَّا، وعن حياتنا، وعن تحسّن آدائنا.

نعم، الأناجيل بها الكثير الذي تخبرنا به. لكنها ليست عني أنا...إنها عن المسيح. ونحن نحتاج أن نصغي لها ونأتمر بها، وبتعبيرٍ أفضل، أن نأتمر بها وبالمسيح الذي تصفه.

=============================================================
**
"البحث عن والدو" Find Waldo عبارة عن سلسلة من كتب ألغاز الأطفال بدأها بريطاني سنة 1986. فكرة اللعبة هي البحث في صفحات مزدحمة بالأشخاص والأشياء عن "والدو" المعروف بملابس معينة. يقصد كاتب المقال أن هؤلاء الباحثين ، في بحثهم عن يسوع في الأناجيل، يشبهون من يبحث عن شخصية سبق وحدد جميع ملامحها وما عليه إلا إيجاد هذه الشخصية. (المُترجِم)

--------------------------------------------------------------------

تمّت ترجمة هذا المقال بعد الحصول على حق الترجمة والنشر من موقع ligonier.org ، ضمن سلسلة من المقالات القيّمة التي ستقوم خدمة "الصورة" بنشرها باللغة العربية تباعًا في إطار الشراكة مع هيئة "ليجونيـر".
يمكنكم قراءة المقال الأصلي باللغة الإنجليزية بالضغط على العنوان التالي: Making Jesus in Our Own Image