4 أسئلة يجب طرحها عند قراءة الكتاب المقدس

ما هي الأسئلة التي نطرحها؟

يعتمد فهمنا للكتاب المقدس بشكل كبير على نوع الأسئلة التي نطرحها عندما نقرأ الكتاب. ولكن كيف نعرف الأسئلة الصحيحة التي ينبغي طرحها.

قدم الرب يسوع نقطة انطلاق جيدة عندما لخص أعظم وصيتين: (١) تحب الرب إلهك من كل قلبك، و(٢) تحب قريبك كنفسك (متّى ٢٢: ٣٤- ٤٠). من هاتين الوصيتين يمكننا أن نجد أربعة أسئلة أساسية تساعدنا أن ننمو في علاقاتنا مع الله.

-١- ماذا نتعلم عن الله؟

الله هو الشخصية الرئيسية في الكتاب المقدس، إنه محور قصة الكتاب. لذا من المنطقي أن يكون "ما الذي نتعلمه عن الله؟" أول سؤال لنا. يُعلن الكتاب ماهية الله بثلاثة طرق على الأقل:

أولًا: يكشف لنا عن شخصيته، أو بالحري صفاته. تارة بطريقة مباشرة مثل (إشعياء ٦: ٣). تارة أخرى سيكون علينا أن نستخلص الحقائق الخاصة به من النص مثل (١ملوك ٢٢: ١- ٤٠). حتى عندما لا يُذكر اسم الله صراحة، كما في سفر أستير، يمكننا أن نتعلم الكثير عنه. 

ثانيًا: يُعلن الكتاب عن أعمال الله. أن ما يفعله الله، كما هو معلن في كلمته، يخبرنا عن شخصه. لنا في (مزمور ٢٣) مثال جيد، حيث يصف المزمور عدة أمور يفعلها الله من أجل شعبه: يقود، ويرد، ويعزي، ويرتب، ويمسح. أن الانتباه إلى أفعال الله المعلنة في النص يساعدنا على النمو في فهم الله.

ثالثًا: يُظهر الكتاب اهتمامات الله. يكشف الله في كل الكتاب عن الأشخاص والأشياء موضوع اهتمامه، مثل الفئات المهمشة في المجتمع (خروج ٢٢: ٢١، ٢٢). تفتح لنا هذه الاهتمامات نافذة على قلب الله نحو الناس.

عندما تبحث عن شخصية الله، وأعماله، واهتماماته، تأكد من إبقاء عينيك مفتوحتين على أقانيم اللاهوت الثلاثة – الآب، والابن، والروح القدس (متّى ٢٨: ١٨- ٢٠)

-٢- ماذا نتعلم عن الناس؟

يخبرنا كل جزء في كلمة الله شيء عن الجنس البشري. دعونا نقترب من هذا السؤال من ثلاث زوايا مختلفة.

الزاوية الأولى هي البحث في النص عن معنى كوننا مخلوقين على صورة الله (تكوين ١: ٢٦- ٢٨). ما هي الأشواق والرغبات التي يكشفها النص وتعبر عن خلق الإنسان على صورة الله؟

تتعلق الزاوية الثانية بالبحث عن الطبيعة الساقطة التي يبينها النص. تشير الطبيعة الساقطة إلى المعتقدات، والمواقف، والمشاعر، والأفعال، والميول الخاطئة التي يُشار إليها في النص (أمثال ٦: ١٦- ١٩).

نحن نختبر – لكوننا مخلوقات ساقطة – ذات التجارب، والاغراءات، والحروب - للسقوط في - الوثنية تلك التي يصفها الكتاب، حتى وإن كانت تأخذ صورًا مختلفة في حياتنا اليوم.

تدور الزاوية الثالثة حول كيف ينبغي أن تكون حياتنا كأناس مفديين. لقد دعانا الله، سواء أفراد أو جماعة المؤمنين، لنحيا بطرق معينة (أعمال ٢: ٤٢- ٤٧). غالبًا ما تصف النصوص أو تأمر بما يجب أن تكون عليه تلك الحياة المشتركة لجماعة المؤمنين.

-٣- ماذا نتعلم عن علاقتنا بالله؟

تأخذ محبة الله من كل الكِيان أشكال عدة. أفضل مكان للبدء هو التفكير فيما يجب أن نمجد الله لأجله (١بطرس ٣: ١- ٥). سوف ينبع هذا غالبًا من ما نتعلمه عن شخص، وأعمال، واهتمامات الله.

ثانياً، فكر في أي خطية تريد أن تعترف بها وتتوب عنها (١يوحنا ١: ٥- ٩). تأمل في الطرق التي ترى بها عمل الطبيعة الساقطة في حياتك واعترف بذلك لله. ما هي الخطوات العملية للتوبة التي تحتاج إلى اتخاذها في ضوء ما أعلنه لك روح الله؟

أخيراً، ابحث عن الوعود التي تحتاج أن تصدقها (٢بطرس ٣: ١- ٤). فكر في جوانب رسالة الإنجيل الموجودة في النص، وكيف يريد الله أن يغيرك بها.

-٤- ماذا نتعلم عن علاقتنا بالآخرين؟

لقد خلقنا الله لنكون في شركة مع الآخرين. حيث جعلنا جزءً من جسد المسيح، ودعانا لنكون نوراً للناس من حولنا. لقد وضع الله الناس في كل مكان حولنا لنتفاعل معهم: الأسرة، والأصدقاء، وزملاء العمل، وزملاء الدراسة، والجيران..الخ. بعضهم مؤمنون، والبعض ليسوا في الإيمان. بغض النظر عن ذلك، فإن الكتاب المقدس لديه الكثير ليقوله بشأن كيفية تفاعلنا مع الآخرين (١بطرس ٢: ١١- ٢٥).

بما أن الصراع في هذا العالم الساقط أمر لا مفر منه، فكِّر في ما يعلمه الكتاب عن التصالح مع الآخرين. لقد دعانا الله لنعيش في سلام مع الجميع بحسب الطاقة (رومية ١٢: ١٨). هل هناك شخص ما تحتاج إلى التصالح معه، أو تساعد في مصالحته مع شخص آخر؟

يخبرنا الكتاب المقدس - في كثير من الأحيان – عن طرق كثيرة لنخدم ونرعى الآخرين. فتِّش – بينما تقرأ الكتاب - عن الوصايا المباشرة والأمثلة الخاصة برعاية الآخرين، على سبيل المثال الإحسان الذي قدمه داود إلى مفيبوشث (٢صموئيل ٩: ١- ١٣).

تذكر أن الهدف النهائي من قراءة كلمة الله هو أن يغير الله حياتنا لنشابه ربنا يسوع. يساعدنا طرح هذه الأسئلة الأربعة على تركيز انتباهنا على الرسالة الأساسية للكتاب المقدس، ويجعلنا مستعدين لتطبيق الحقائق الكتابية على حياتنا بطريقة فعالة. لماذا لا تجرب الأمر بنفسك؟

يمكنك تحميل ورقة دراسة الكتاب المقدس المجانية، حيث تجد الأسئلة الأربعة المشروحة أعلاه بالإضافة إلى أربع أسئلة أخرى لمساعدتك على تطبيق كلمة الله على حياتك. قم بطباعتها ولصقها في كتابك المقدس لسهولة الرجوع إليها!


تُرجِم هذا المقال ونُشِر بالاتفاق مع موقع Crossway.org ، ويمكنك قراءة المقال الأصلي باللغة الإنجليزية من الرابط التالي:

4 Questions You Should Ask When Reading the Bible