8 خطايا ترتكبها كلما نظرت إلى المواد الإباحية

نحن نعلم أن مشاهدة المواد الإباحية خطية بشعة ولها نتائجها السلبية المريرة. ونعلم أن من ينغمسون في الإباحية قد ارتكبوا خطية الشهوة، ولكن في الواقع يتعدى الأمر خطية الشهوة على أكثر من وجه. عندما تفتح مُتصفح الانترنت الخاص بك وتبدأ في مشاهدة تلك الصور والڤيديوهات، فإنك ترتكب أكثر من خطية الشهوة.

     فيما يلي 8 خطايا ترتكبها عندما تشاهد المواقع الإباحية:

أولًا: خطية عبادة الأصنام.

كل أنواع الخطايا هي بشكل ما عبادة أصنام، فهي محاولة للتمتع بالفرح والرضى ليس في الله نفسه ولكن فيما يمنعه الله (خروج٢٠: ٣- ٦). يصيغ Matt Papa الأمر جيدًا فيقول:

"الصنم، ببساطة، هو أي شيء أكثر أهمية من الله بالنسبة لك. هو أي شيء يحصل على ثقل أعظم من الله في حياتك؛ أي شيء تحبه، وتثق به، وتطيعه أكثر من الله. الصنم هو أي شيء يحل محل الله كمصدر أساسي لسعادتك."

في اللحظة التي تبدأ فيها بالنظر إلى المواد الإباحية لتسمح لها أن تأخذ مكان الله لكونها سببًا أساسيًا في سعادتك، تكون قد ارتكبت خطية عبادة الأصنام.

ثانيًا: خطية الزنا.

هذه هي أكثر الخطايا التي ترتكبها وضوحًا عندما تستخدم المواد الإباحية. في متى ٥: ٢٧، ٢٨ يربط يسوع بوضوح بين الشهوة والزنا. "«قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَزْنِ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ." الإباحية هي شهوة وهي موجودة لتثير فيك الشهوة. ولكن الشهوة هي مجرد شكل من أشكال الخطية الأشمل للزنا، وهي العمل أو الرغبة في أن تنخرط في نشاط جنسي مع شخص آخر غير شريك حياتك.

ثالثًا: خطية الخداع.

الخداع هو عملية إخفاء أو تقديم أعمالك على غير حقيقتها. ولأن الإباحية تنتج إحساسًا بالخزي، فإنك سوف تخفيها، وتغطيها، أو سترفض الاعتراف بها. فعندما تمسح تاريخ تصفحك لكيلا يكتشف أهلك هذا الأمر، أو تتصفحها في الخفاء لكيلا يكتشف شريك حياتك إدمانك، أو ترفض الاعتراف بها بإرادتك [أي قبل أن يكتشف أحدًا الأمر] لقائدك أو راعيك الشخصي المسئول عن مُتابعتك في هذا الأمر، وعندما تشترك في العشاء الرباني بالرغم من أنك مُسلَّم للإباحية بدون توبة؛ فإنك تمارس الخداع. يحذرنا الكتاب المقدس من العواقب الوخيمة: "لاَ يَسْكُنُ وَسَطَ بَيْتِي عَامِلُ غِشٍّ. الْمُتَكَلِّمُ بِالْكَذِبِ لاَ يَثْبُتُ أَمَامَ عَيْنَيَّ." (مزمور ١٠١: ٧)

رابعًا: خطية السرقة.

صناعة المواد الإباحية تتعرض لضرر كبير بسبب القرصنة، حيث ينشر الأشخاص المواد محفوظة الحقوق بشكل غير قانوني. بعض التقديرات تقول بأن مقابل كل ڤيديو يتم تنزيله بشكل قانوني توجد خمسة ڤيديوهات يتم تنزيلها بشكل غير قانوني. 60% من التنزيلات غير القانونية لها محتوى إباحي. بينما يمكننا أن نفرح أن هذه الصناعة في حالة يرثى لها، إلا أنه لا يحق لنا أن نشترك في مثل هذه السرقة، لأن الله يقول بوضوح: "لاَ تَسْرِقْ." (خروج ٢٠: ١٥). عندما تستخدم المواد الإباحية، فأنت في الغالب تشاهد مواد مسروقة، وبالتالي فأنت تشترك في السرقة.

خامساً: خطية الطمع.

الخطية الجنسية هي شكل من أشكال الطمع واستغلال شخص آخر أنت تسلبه حق من حقوقه. في ١تسالونيكي ٦:٤ يصر بولس الرسول قائلاً: "أَنْ لاَ يَتَطَاوَلَ أَحَدٌ وَيَطْمَعَ عَلَى أَخِيهِ فِي هذَا الأَمْرِ (المختص بالخطية الجنسية)، لأَنَّ الرَّبَّ مُنْتَقِمٌ لِهذِهِ كُلِّهَا كَمَا قُلْنَا لَكُمْ قَبْلاً وَشَهِدْنَا." الكلمة التي تم ترجمتها "يطمع" هنا تشير إلى الإساءة لشخص ما بأن تطمع بما لديه لتسلبه إياه. إنها السماح بالطمع أن يكون الدافع وراء الخداع، واستغلال الآخر بشكل غير عادل وغير قانوني من أجل تحقيق أهداف حقيرة.

سادسًا: خطية التراخي.

نحن مدعوون أن نكون "مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ..." في كل الحياة، أن نفهم أننا نعيش حياة قصيرة وأننا مسؤولون أمام الله أن نستفيد أقصى استفادة من كل لحظة (أفسس ٥: ١٦). التراخي هو الكسل، عدم الرغبة في استخدام الوقت جيدًا، وهو يعكس الرغبة في استغلال الوقت لأهداف مدمرة بدلاً من أهداف بناءة. وبهذه الطريقة فالإباحية تراخي، وإساءة استغلال للوقت. هي استخدام اللحظات، والساعات، والأيام القيّمة لإلحاق الضرر بآخرين بدلاً من مساعدتهم، لرعاية الخطية ونموها بدلاً من قتلها، للانزلاق في الخطية بدلاً من النمو في القداسة، والسعي وراء الصنم عوضًا عن الله الحي.

سابعًا: خطية الاعتداء الجنسي.

إن الشخص الذي يقود سيارة يهرب فيها جماعة من اللصوص بعد سرقتهم لمصرف بنكي، مشترك في الجريمة ويُتهم عن حق بتهمة القتل لأي شخص يُقتل عند اقتراف هذه الجريمة. كذلك فإن الشخص الذي يشاهد الاعتداءات الجنسية طواعية بهدف المتعة هو مذنب عن حق بالاعتداء الجنسي. والنسبة الأكبر من المواد الإباحية عنيفة بطبيعتها، تصور الرجال وهم يستغلون النساء. في بعض الأحيان تتطوع النساء لمثل هذا الانحطاط وهذه المهانة وفي بعض الأحيان الأخرى تُجبر النساء للقيام به أو تُغتصب لتمارسه. مشاهدة مثل هذه البذاءة المرعبة تساوي الاشتراك فيها واحتمال الذنب الأخلاقي لها.

ثامنًا: خطية تجاهل الروح القدس.

بصفتك شخص مسيحي [مؤمن]، فإنه لديك شرف عظيم وامتياز أن يسكنك الروح القدس. أحد الطرق التي يُعينك بها الروح القدس هي إنذارك وتحذيرك من ارتكاب الخطية. يؤكد بولس الرسول أن الروح القدس يحذرنا من الخطايا الجنسية بشكل خاص، ثم يقدم تحذير شديد: "إِذًا مَنْ يُرْذِلُ لاَ يُرْذِلُ إِنْسَانًا، بَلِ اللهَ الَّذِي أَعْطَانَا أَيْضًا رُوحَهُ الْقُدُّوسَ." (١تسالونيكي ٤: ٨). إن اقتراف الخطية الجنسية هو تجاهل للروح القدس، أن تُقمع صوته عن قصد بينما يُحذرك ألا تقع في هذه الخطية. يوفِّر روح الله لك كل ما تحتاجه لمقاومة هذا الإغواء (١كورنثوس ١٠: ١٣). وبالتالي، أن تقاوم الروح القدس وتتجاهل تحذيره لك هو إهانة شديدة لله القدوس.

أن تشته شخصًا آخر وتُمكن هذه الشهوة منك من خلال الإباحية لهي خطية بكل تأكيد. ولكن الخطية المرتبطة بالإباحية هي أعمق جدًا من مجرد الشهوة. فهي تمتد لتشمل عبادة الأوثان، والزنى، والخداع، والسرقة، والطمع، والتراخي، والعنف الجنسي، وتجاهل الروح القدس. يحذرنا الرسول بولس في رومية ١٤: ١٢ قائلًا: "فَإِذًا كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا سَيُعْطِي عَنْ نَفْسِهِ حِسَابًا ِللهِ."

نشكر الله أن كل ما يطلبه منا هو يوفر لنا القدرة على فعله، وهو يصنع ذلك من خلال الإنجيل. كل من يثق في الرب يسوع المسيح يمكنه أن يثق أن المسيح قد وفى دينَهُ، وأنه قد استوفى غضب الله على خطيته، وأنه وفر له بره الشخصي. ومع ذلك، فيجب علينا أن نعلم أيضًا أنه فعل هذا لا لكي نظل في خطيتنا، ولكن لكي نرتدي القداسة كثوب: "وَتَلْبَسُوا الإِنْسَانَ الْجَدِيدَ الْمَخْلُوقَ بِحَسَبِ اللهِ فِي الْبِرِّ وَقَدَاسَةِ الْحَقِّ." (أفسس ٤: ٢٤)


تمت الترجمة والنشر بالاتفاق مع موقع "تيم شاليز" Tim Challies، ويمكنكم قراءة المقال الأصلي باللغة الإنجليزية بالضغط على العنوان 8 Sins You Commit Whenever You Look at Porn